إخلاء المدرسة الفرنسية في طرابلس بعد الانفجار

انفجرت سيارة مفخخة بالقرب من السفارة الفرنسية في العاصمة الليبية طرابلس الثلاثاء 23 ابريل/نيسان

DSC00254

اتجهنااليوم إلىالمدرسة الفرنسية في طرابلس التى تقع في طريق قرجى قرب السفارة الفرنسية التي تم استهدافها بسيارة مفخخة هذا الصباح،فوجدناها مغلقة ولم نجد بها أي مظهر من مظاهر الحراسة المشددة.  بعد  حدوث الإنفجار مباشرة، تم  إخلاء المدرسة من التلاميذ والموظفين. طلبنا الحديث مع مدير المدرسةللاستفسار لكنه رفض.

DSC00258

والتقينا  بالسيد أحمد (اسم مستعار) البالغ  من العمر54عاماوهو موظف بالمدرسة في العلاقات العامة . قال لنا أحمدإنه لا توجد حماية داخل المدرسة بالرغم من أنه كان  قد تقدم بالعديد من الطلبات الرسمية  إلى الجهات المسئولةفي الدولة (ومنها وزارتي الداخلية والدفاع) من أجل توفير الحماية للمدرسة ولكن لم يتلق أيرد منهم.

DSC00255

وأضاف أنالطلبة سوف يستأنفون دراستهم غدا لأن المدرسة مقبلة على الامتحانات وأن أولياء التلاميذ عقدوا اجتماعا في مكان آخر لمناقشة تبعيات التفجير.

كما أعرب أحمد عن استيائهوغضبهإزاء ما حصل للسفارة الفرنسية  وهو يتمنى الشفاء للجرحى والمصابين.

DSC00257

وبالصدفة التقينا بمدرس فرنسي كان مارا أمام المدرسة وحين سألناه عن التفجيرقال لنا إنه يريد العودة إلى باريس..

“لا يوجد عاطل عن العمل في ليبيا”

في ليبيا لا توجد بطاله حقيقية، فالعديد يعملون. والبطالة كمفهوم عالمي هو الذي لا يتحصل على فرصة عمل أما في ليبيا فيختلف المفهوم. فبالإضافة إلى المفهوم التقليدي للبطالة التي تبلغ نسبا هاما في لبلاد خصوصا في أوساط حاملي الشهادات، تعتبر العقلية السائدة كل شخص لا يعمل في القطاع العمومي عاطلا عن العمل.

لجأ الآلاف من خريجي الكليات المختلفة في الجامعات الليبية لكسب رزقهم وتوفير حاجاتهم الأساسية اليومية عبر العمل في مهن وأعمال لا تتوافق مع تخصصاتهم التي أنهوها بسبب عدم حصولهم على وظائف تنسجم مع تخصصاتهم، فيما جعلت الظروف المادية الصعبة وتفشي البطالة والفقر البعض الآخر يفكرون بطرق مادية بحته باعتبار ذلك أساسا لاستمرار الحياة.

وتتركز معظم الأعمال التي يمتهنها الخريجون العاطلون عن العمل في بيع الملابس وفرش الطاولات على الطريق العمومي والمقاولات والسباكة، أو الحراسة وغيرها من اعمال

OLYMPUS DIGITAL CAMERA .

قانوني يعمل في محل ملابس

وحسب قناة المنار فإن وزارة العمل الليبية قدرت نسبة العاطلين عن العمل في ليبيا ب 15 بالمائة من إجمالي القوى القادرة عليه و أن 149 ألفا من أصل 400 مسجلين في منظوماتها يحملون مؤهلات جامعية و هو ما يمثل 43 بالمائة من نسبة العاطلين عن العمل. في حين تبلغنسبة غير المؤهلين 57 بالمائة نسبة غير المؤهلين 57 بالمائة. و لفت تقرير الوزارة إلى أن 600 ألف شخص مسجلين في القطاع الخاص إلى جانب 600 ألف شخص آخر يعملون في اقتصاد الظل.

فالتقيت أحمد (اسم مستعار)، 24عاما، خريج كلية قانون الذي قال لي “أنا عامل محل ملابس و متحصل على دبلوم لغة انجليزية لم أتحصل على وظيفة في مجالي التخصصي اضطررت العمل في المحل لمساعدة أسرتي في الدخل المعيشي ولكي أتمكن من شراء بعض المتطلبات الخاصة” وأضاف “تقدمت بملفي إلى كل الجهات المختصة منها وزارة العمل والتدريب ولم أتحصل على العمل إلى هذه اللحظة.”

وإن كان العديد على غرار أحمد مستعدين للقبول بأي عمل كان لكسب قوتهم، فإن البعض الآخر ونظرا لمستواهم العلمي يرفضون مناصب لا تناسب كفاءاتهم فيرغمون على البطالة.

في حين يفضل البعض الآخر البطالة ترفعا فيرفضون العمل في بعض القطاعات التي تبدو لهم عارا عليهم لذلك نلاحظ في ليبيا أن عمالا أجانب يهيمنون على مهن البناء وفي الفنادق.

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

فقال لي علي (اسم مستعار) 25عاما،خريج دبلوم حاسوب عالي بائع طاولات يعمل لكي يتحصل على مصروفة اليومي ولكي يوفر كل مايحتاجه في هذه الحياة وأخبرني أن لو استمر هذا الحال سوف أهاجر إلي الخارج”

وإن كانت نسب البطالة مرتفعة في ليبيا وإن كان بعض أبنائها لا يقبلون بالعمل لأسباب مختلفة فإن العاملين في “اقتصاد الظل” وحتى في المهن الحرة مهمشون في المجتمع الذي يعتبر عاطلا كل من لا يعمل في القطاع الوظيفي. لذا فـ “الجميع يعمل ف ليبيا” كادت تكون من أكاذيب النظام السابق ولكنها حقيقة ميدانية. المشكل الكبير هو ظروف العمل القاسية والغير مناسبة للكفاءات والمراوحة بين غياب الشرعية ونسق العمل المتقطع حسب الفرص التي يستغلها العاطل … ثم تعمق نظرة المجتمع الجرح فهي لا تؤمن بالعمل خارج “المؤسسة” ، فكم من الوقت لتغيير العقليات وتحريرها من الدكتاتورية ؟

ويتساءل الشباب : من أوصلنا إلى هذه المرحلة؟ معبرين عن أملهم في أن تقدم الجهات الرسمية والأهلية إلى دعم العاطلين خصوصا الخريجين منهم وتوفير بدائل مناسبة لهم

الشباب الليبي …بين البطالة والفراغ.

4466211369_3233297bc8

كان الشاب الليبي قبل ثورة فبراير يستلهم من الهامات بيكاسو بحيث أن تصبح ليبيا في أحلى صورة بعد أن ينتهى القذافي
ولكن أصبح الشاب الليبي اليوم في حاله إكتئاب,وفي حلقة مفرغه,وفي حاله نقص تام,وأصبح لايؤمن المسئول ولايعطي الثقة الكاملة في الحكومه

Continue reading

الفدرالية عدالة فى التوزيع وزيادة فى الانتاج وتقطع طريق نهب المال العام

federaliyya

برقة هادئة

أجتماعات, محاظرات, مظاهرات, أحتجاجات, من أجل عودة المؤسسات والتظاهر منسوب للتكتل الفيدرالي, وقد علت الاصوات.وكثرة الاحتجاجات لعودة المؤسسات وهي مطلب من يستحق ممن لايستطيع…

Continue reading

المجلس الانتقالي، إلى أين؟

ليبيا إلى أين…!!
لقد بذل المجلس ألانتقالي جهداً فائقاً وبطريقته الانتقالية في تكوين المؤتمر الوطني

libyan-assembly-rejects-new-cabinet-1349646160-1238

فماهى الانجازات التي قام بها المؤتمر الوطني …..؟

1-أقصاء الجيش وإنشاء الدروع وتشكيل مليشيات مسلحة تحت مسميات مختلفة لاتستطيع ان تحل محل الجيش ولا تستطيع أن تؤدى مهامه.
2- اقصاء الشرطة وتعطيل القضاء وإنشاء اللجنة الامنية العليا التي لاتسطيع ان تميزها هل هي شرطة ام جيش ام هي قوه لها مهام أخرى ؟.!
3- المجالس المحلية التي لاتملك شئ من الصلاحيات ولم تعد لها ميزانية ولا تستطيع ان تحرك ساكناً.
4- لجنة النزاهة المختارة من كتل الاخوان بعناية والتي لاتملك قرار حاسم .
5- الاغتيالات , وماهى دوافعها والتي لم يستطيع المؤتمر وحكموته المشكلة القبض على مرتكبيها ولم يحدث فيها تحقيق حقيقي .
6- الوضع الاداري الذي لم توضع له لبنه واحده ولم يقيم رغم عدد الاقصاءات والتعينات .
7- رئيس الأركان الذي يتجه بعكس طريق بناء الجيش .
…….أخبرونا ياساده إلي اين انتم ذاهبون ؟؟؟

أم يسير المؤتمر إلي أخونة المؤسسات لأحتواء السلطة لفئة معينه لكي تبلع كل السلطات التشريعية والتنفيذية ,فماذا تريدوننا ان نفهم ونحن نرى رئيس الحكومة تحت السيطرة وتملى عليه القرارات والذي لايستطيع تعين حكومته الا حسب المعايير التي يريدها المؤتمر ……..

إذا كنا نعاني من التهميش في عهد القذافي فنحن نعاني من الاقصاء الآن وبدأنا نشعر بالمحسوبية والجهوية ……

فلماذا فقدنا فلذات أكبادنا !!وقلنا ليبيا تسع الجميع والثورة صنعها كل الليبيون ,,لكى تحكمنا فئة معينة ,لاشك انكم ترون بعينٍ واحده وهذا لايؤهلكم لقيادة دولة افتحو عينكم الاخرى حتى تستطيعو النظر فى باقى الخريطة تعال والى طاوله الحواروواتقو الله فى دم الشهداء جاءت الثورة لتحقيق طموحات كل الليبيين المشروعه ليس لتحقيق طموحاتكم أنتم فقط ,علمتم أننا قضينا على طاغية فلن نرضى أن يخرج علينا طغاة أخرين ..

نموت نموت ويحيا الوطن .

رسالة من تحت الباب

فليسأل سائل لماذا خارجنا علي القذافي ..؟؟؟ ويسأل اخر لماذا يريد الشعب الخروج على المؤتمر الوطني ..؟؟؟

اعتقد ان العامل الاول هو الفقر… حالة المواطن اصبحت صعبة والمواطن يعلم بان بلاده تصدر اكثر من 150مليون ولكن لا يوجد شيء على الارض وكذلك البنية التحتيةبنغازي أينما ذهبت ..رائحه المجاري…الطرق المحطمة…النازحين واللاجئين بجميع انواعهم …بطاله..مخدرات….. خزائن الدولة تُنهب صباح مساء ….وعلية لابد الاسراع من الحكومة والمؤتمر الوطني العام والاهتمام بالمواطن والاسراع في تنفيذ القرارات….ايظاً إرجاع المؤسسات الي بنغازي سوف يكون له اثر إيجابي…..الاسراع في إنتخاب لجنة الستين

اما العامل الاخر فهو الآمن …نلاحظ ان الآمن قد تدهور كثيرا وخاصة في مدينة بنغازي  …نلاحظ ان معدل الجريمة يزداد في مدينة بنغازي وكذلك الاغتيالات …والمصيبة انها تسجل ضد مجهول …نلاحظ ان الشرطي لا يستطيع ان يؤمن علي نفسة فكيف يريد ان يؤمن  علي المواطن ……...وعلية فإن فشل الحكومة وفشل المؤتمر في الاهتمام بالمواطن ورفع دخله المعيشي….وكذلك الآمن والامان … والتأخير في بناء الدولة…. هذا يؤدى إلى خروج حقيقي يوم 15/2/2013  لأن الشارع في حالة احتقان كامل.